×
بوابة البرلمان

    رئيس التحرير أحمد الحضرى

    مستشار التحرير بسمه سرحان

    الإثنين 25 يناير 2021 10:36 مـ
    مقالات

    د . محمد فؤاد يكتب ..الانتخابات بين برلمانيّ 2010 و2020

    بوابة البرلمان

    يربط البعض بين ما تم في انتخابات مجلس النواب 2020، وخاصة في دوائر محافظة الجيزة، من اتهامات تغيير إرادة الناخبين أو وإتهامات بتزويرها بالشكل الصريح، وبين ما تم في 2010، في انتخابات البرلمان الشهيرة.

    وبالعودة إلى ما تم وقت انتخابات 2010، فإنها كانت أول انتخابات تتم في مصر دون إشراف قضائي تام، وشهدت تشبث واضح من قبل الحزب الوطني في حصوله على أغلبية المقاعد بشتى الطرق حيث ظن الحزب الوطني وقتها أن مسار الانتخابات سوف يحدد مصير استمراره، وعليه فقد لجأ إلى طرق فجة حتى يضمن أغلبية مقاعد المجلس.

    وعلى مرأى من الجميع شهدنا عمليات تسويد البطاقات وتصويت الموتى وما عرف بـ"تقفيل" اللجان وإعلان نتيجة على هوى الحزب فقط.

    وقتها لم يكن التصويت ببطاقات الرقم القومي بل بالبطاقات الحمراء ولم يذهب الناس إلى الانتخابات من أصله، وصوّت "آخرون" عوضا عنهم، خاصة وأن الإشراف القضائي كان منعدم.. فتم تقفيل الصناديق وتسويد البطاقات لصالح مرشحي الحزب والباقي معلوم.

    وبما أن الناس لم تذهب من أصله إلى الانتخابات فالنتيجة لم تكن تهمها، ونظرا لحالة الانغلاق السياسي وقتها فلم يكن النظام مطالب بتبرير ما تم، ومضى الأمر وكأن شيئا لم يكن، اللهم إلا بعض الانتقادات الدولية والمعارضة المحدودة داخليا.

    ولكن الآن في انتخابات 2020، فالوضع مختلف تماما، خاصة وأن لدينا إشراف قضائي كامل على العملية الانتخابية برمتها، وأيضا مشاركة من الناخبين، وعليه نفترض استحالة في التزوير مثلما كان متاح في السابق، خاصة وأن المتابع للعملية الانتخابية يشهد ان الانتخابات البرلمانية في ٢٠١١ و ٢٠١٥ رغم ما شهدته من بعض تجاوزات لم تشهد تزويرا بمعناه المادي.

    لكن يبدو وأن ٢٠١٠ ستتوارى خجلا من ٢٠٢٠ حيث شهد الجميع هذا العام ظواهر متعددة مثل ظهور المال السياسي الفاسد وشراء الأصوات، ورغم حقارة تلك الظاهرة، إلا انها لم تؤثر في النتيجة الفعلية بشكل كبير في الدوائر الانتخابية، حين امتلك من يواجهها شعبية كبيرة أو سجل خدمي معتبر، مما أنتج تفوق كتلتهم على الكتلة المشتراة بطبيعة الحال.

    و رغم ان البعض يفترض ان اي حديث عن تزوير يعني شراء أصوات، إلا ان جموع الشكاوي التي تحوم حول انتخابات البرلمان و تحديدا في الجيزة و القاهرة الكبرى تحدثت بكل صراحة عن خطأ مادي جسيم في النتيجة المُعلنة و ليس مجرد فكرة شراء الأصوات.

    فحين لم تأتِ نتيجة شراء الأصوات وجمع البطاقات وتوزيع الكراتين بالمطلوب منها، تم اللجوء إلى وسيلة أخرى لتعويض ما فشلت فيه الكراتين، وذلك عن طريق إعلان نتيجة مغلوطة لا يقبلها منطق من ناحية، ومن أخرى مخالفة لنتائج فرز اللجان الفرعية وسط دهشة واستغراب الجميع.

    التساؤلات ملأت الأرجاء.. فكيف حدث ذلك رغم امتلاك البعض كشوف الفرز الفرعية المنافية للنتيجة المعلنة؟ كيف تحدث المغايرة في ظل وجود إشراف قضائي في اللجنة العامة؟

    لو كان الوضع اقتصر على شراء الأصوات، لقلنا أن الناس باعت نفسها وعزينا ذلك لإنعدام الوعي أو انتصار المال السياسي الفاسد عليه. لكن تمثل الفُجر والبلطجة في إعلان نتيجة مخالفة تماما لحقيقة الأصوات في الصناديق. و لذا لا داعي لجلد الذات بالحديث المُستمر عن المال السياسي و تجاهل التزوير الصريح و التلاعب في النتائج.

    حيث تحدثت مئات الدعاوي المرفوعة أمام القضاء عن إضافة عشرات آلاف الأصوات الوهمية لصالح مرشحين بعينهم، لدرجة أن الفائزين أنفسهم غير مصدقين لنتيجة الانتخابات المعلنة، خاصة وأن أرقام المشاركة تم مضاعفتها 5 مرات تقريبا مقارنة بالحقيقية.

    والأكثر غرابة هو حدوث هذه الجريمة في ظل حرص عديد من المرشحين على وجود مندوبين لهم في جميع اللجان الفرعية، ورغم شكاوي من عدم إعطاء بعضهم نتائج الفرز بالمخالفة للقانون، إلا أن المحاضر الموثقة التي حصلوا عليها تثبت بلا أدنى شك ما يدعون عن تزوير الانتخابات.

    تنظر محكمة النقض في هذه اللحظة أكثر من ٥٠ طعن انتخابي؛ و هو عدد تاريخي من الطعون يعد سابقة في تاريخ الطعون الانتخابية. و ينتظر المهتمون ما ستسفر عنه المداولات و الأحكام لعلها تحمي إرادة الناخبين الحقيقية و تمنع استقرار الوضع لمزورين سوف يذكرهم التاريخ بأبشع الصفات لا محالة.

    محمد فؤاد نائب العمرانية انتخابات العمرانية والطالبية انتخابات مجلس النواب 2020

    أسعار العملات

    العملةشراءبيع
    دولار أمريكى​ 15.657515.7575
    يورو​ 18.962819.0902
    جنيه إسترلينى​ 20.710220.8361
    فرنك سويسرى​ 17.598617.7190
    100 ين يابانى​ 15.049515.1500
    ريال سعودى​ 4.17424.2011
    دينار كويتى​ 51.437351.7828
    درهم اماراتى​ 4.26234.2903
    اليوان الصينى​ 2.39122.4077

    أسعار الذهب

    متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
    الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
    عيار 24 915 إلى 918
    عيار 22 839 إلى 841
    عيار 21 801 إلى 803
    عيار 18 687 إلى 688
    الاونصة 28,470 إلى 28,541
    الجنيه الذهب 6,408 إلى 6,424
    الكيلو 915,429 إلى 917,714
    سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى

    مواقيت الصلاة

    الإثنين 10:36 مـ
    11 جمادى آخر 1442 هـ 25 يناير 2021 م
    مصر
    الفجر 05:19
    الشروق 06:49
    الظهر 12:07
    العصر 15:05
    المغرب 17:26
    العشاء 18:46

    استطلاع الرأي