الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 12:27 صـ
بوابة البرلمان

رئيس التحرير أحمد الحضرى

رئيس التحرير أحمد الحضرى

مقالات

د.هشام ماجد يكتب.. اهانه النفس والثبات الانفعالي.

 د.هشام ماجد الطبيب النفسي والمحاضر الدولي. 
 د.هشام ماجد الطبيب النفسي والمحاضر الدولي. 


التعامل مع الشتائم والإهانات فن قليل من يجيده، وتشتد الحاجة إليه حسب الظروف المحيطة بالإنسان، فإذا كنت في بيئة عملٍ ويحيط بك زملاءٌ وقحون، فإنه يجدر بك تعلم هذا الفن وكيفية اكتساب الثبات الانفعال .

وسوف أستعرض معكم بعض النصائح تساعدك في التعامل مع الشتائم والإهانات بثباث انفعالي وتخرج من هذه المواقف منتصر .

لا تأخذ الأمر بشكل شخصي.

لابد أن تتعلم ألا تكون سريع الاستفزاز وإلا ترد سريعا حال تعرضت للإهانة، عليك أن تعرف أنه إذا تعرضت للإهانة من شخصٍ ما، فإنه قد يكون شاعرا بالتهديد أو الخوف من جانبك، أو قد يكون هناك معتقد أو شائعة خطأ عنك تمسه هو شخصيا لكنه قد يكون قام بذلك الفعل لأنه حاول إيصال وجهة نظره لك بكل الطرق دون اللجوء للشتم أو العنف، لكنه فشل، لذا عليك ألا تأخذ سريع الاستفزاز وحاول تكرار الاستفسار عن معني كلامه بهدوء وثقه وثبات انفعالى .

لا تواجه الشتيمة بالضرب.

استخدام الضرب للرد على الإهانة أسلوبٌ طفولي ، حيث الطريقة الأسرع للفوز هي التعارك باليد لكنك كشخص بالغ، عليك تجنب هذه الطرق الطفولية لأنها لن تنحدر بك فقط إلى مستوى الشاتم، إنما ستحول الأنظار إليك على أنك المخطئ.

قوه الصمت.

للصمت في الأوقات الصعبة قوه هائله لذلك فلا تتنفس بسرعة أو تهلع، لأنك إن تحكمت في تنفسك ستتجنب الارتباك واحمرار الوجه ، كما أنك ستتجنب صدور رد فعل غاضب منك، بالإضافة إلى تجاهل الشاتم وانت ثابت في مكانك قبل ردك على الشاتم، ما سيجعله يتمنى لو أن الأرض تنشق فجأة وتبتلعه.

قوه التغيير .
تغيير وضعك أو شرب كوب ماء أو الانشغال بشئ بسيط ولو لفتره محدوده قادر علي امتصاص غضبك وزرع الهدوء في نفسك والتعامل بقوة الثبات الانفعال.

حان موعد الرد.

لكنك سترد بشكل مختلف بهذه الطريقة ، هدوء وابتسامة وتحرك بطئ لتوصيل رساله لهذا الشخص عن تفاهه كلامه وأنه لم يؤثر فيك ولم يحرك ساكنا واحرص علي عدم التسرع برد الاهانه بشتيمة وهذا يمكن تشبيه بالاستفزاز وحرق الدم لهذا الشخص وهذا الأمر سيحفظ كرامتك وسيبقيك هادئا ومنتصر.

لا تنتظر إلى أن يرد على تساؤلك.

قم بأخذ رد فعل سريع، وليكن العودة إلى عملك أو الذهاب لعمل القهوة أو التحدث مع أصدقائك ، إن ترك المواجهة في هذه اللحظة من شأنه تجميع أفكارك وترتيب نفسك، كما أنها ستجنّبك حدوث مواقف مفاجئة خرقاء ، إذا لم يكن هناك مكان تذهب إليه، استمر فيما كنت تفعل بكل ثقه في نفسك وثبات انفعالى.

قيّم نفسك وعلاقاتك.

تذكر أن معظم الأشخاص لا يرغبون بإهانتك، لكن في حالة تلقيك إهانات وشتائم وخاصة من الغرباء، فقد يكون السبب هو أفعالك أو اختيارات لأشخاص خطأ منك ، أو أنك محاط بأشخاص سلبيين يحبون توجيه الإهانات وفي الوقت الذي تتعامل فيه مع الإهانات الموجهة لك، يجدر أن تقيم كل صداقاتك وعلاقاتك بالآخرين ولا تترد في إنهاء علاقه مهما كانت تكون السبب في تعرضك للاهانه فالعالم وحياتك لن تتوقف علي شخص ولكنها ستتوقف اذا قبلت الإهانات بشكل سلبي أو ضعيف أو مكسور وأذكر دائما أن...
" إنتصارك بالصمت أفضل من إنحدارك بالرد ."

 د.هشام ماجد الطبيب النفسي والمحاضر الدولي الطب النفسي مصر بوابة البرلمان

مقالات

آخر الأخبار